raafat2.com
تتمنى إداره منتديات رأفت الجندى لجميع الأعضاء والزوار إقامة طيبه معنا ونسأل الله لكل عضو أن يفيد و يستفيد والله الموفق أخبار الإداره



أهلا وسهلا بك إلى منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولاليوميةس .و .ج

منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى :: القاعات العامة :: القاعة العامة

شاطر
2008-11-13, 10:22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 7602
الجنس : ذكر
العمر : 58
البلد : الفيوم
العمل : معلم كبير بدرجة ( مدير عام )
الهوايه : القراءة والاطلاع
نقاط : 1018644

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: مفارقات مخزية و مؤلمة 2008-11-13, 10:22



مفارقات مخزية و مؤلمة
مفارقات مخزية و مؤلمة

رأي خاص جداااا :
مفارقة 1 : نكره الغرب … ثم …
من المفارقات العجيبة أننا نكره الغرب و حلفاءه ، و مع ذلك نوافقهم على معتقداتهم و آرائهم : اللباس غير المحتشم ، قصات الشعر غير الإسلامية و المقززة خاصة للأولاد ، الوشم ، إقامة علاقات غير شرعية .
مفارقة 2 : نحب الرسول صلى الله عليه و سلم .. ثم
و كذلك أننا نزعم حبنا للرسول محمد صلى الله عليه و سلم ،ونحن المسلمون أول من حاد عن طريقه و سنته .

مفارقة 3 : و أين نحن من لغتنا ؟!!!
كانوا مرة في أحد القنوات يستضيفون أفرادا من الغرب وفدوا إلى البلاد العربية خصيصا لتعلم اللغة العربية ( واحسرتاه علينا ، و نحن ضيعنا اللغة بأنفسنا )، هذا علاوة على إنهم يتعلمون اللغة العربية للأسباب مختلفة و كلها وجيهة :

فواحد منهم كان يتشوق إلى تعلم اللغة العربية ليقرأ القرآن ، أمنيته أن يقرأ القرآن ( يا حسرة علينا ، نعرف اللغة العربية ، و نحسن قراءة القرآن ، و نحن أول من يهجره ، و هم يفدون من الغرب لتعلم اللغة العربية لأن حلم حياتهم أن يقرأ القرآن ، ترى ما حلم كل واحد
منـــا ؟!!!
و أخرى قررت تعلم العربية لتفهم الإسلام جيدا ، و قالت أن السبب في قرارها هذا انها تعلم أنهم في الغرب يشوهون صورة الإسلام و يكيدون له ، و هذا يمنع من بيان الحقائق ، و يؤدي إلى اللبس و التشويش .
و طبعا كان السبب الرئيسي الذي دفع معظم هؤلاء الناس لتعلم اللغة العربية ، هو معرفة الإسلام جيدا و فهمه . و دراسة تاريخ العرب ، و استظهار حقائق هذه الشعوب .
و من أجمل ما أعجبني في هذه الحوارات ، هو أن أحد اللاتي يتعلمن العربية قال أن أكثر ما أعجبها في اللغة العربية ، من بداية تعلمها و حتى الآن هي : عندما يسأل العرب و المسلمون خاصة بعضهم عن أحوالهم:
يسأل أحدهم كيف حالك ؟ فيجيب الآخر : الحمد لله . و ركزت على الحمد لله كثيرا ، و قالت بأن لها رنة عذبة .
و نحن من جانب آخر نقلد الغرب في تحياتهم ، بل و حتي في سلامهم : Hello ,hey ,bye.
و نسينا أو تناسينا تحية إسلامنا .

مفارقة 4 : مقارنة محزنة بين مصر و فلسطين !!
أن تجد شوارع فلسطين المحتلة أنظف من شوارع القاهرة المستقلة . علاوة على أن اقل نسبة أمية في العالم العرب توجد في فلسطين ، و أكرر المحتلة، و ليس أي احتلال . و تجد شوارع الصين، و التي تحوي أكبر تعداد للسكان على مستوى العالم ، من أنظف و أرقى شوارع العالم !!! بينما تجد شوارع القاهرة الراقية ، من أسوأ الشوارع ( أتمنى أن لا يكون هذا على مستوى العالم ) . و نحن في مصر شاطريين فحسب نولول من الكثافة السكانية الضخمة ، و نطالب بتحديد النسل ، و الذي هو ضد ما شرعه الله ، فقد قال سبحانه و تعالى : ” و لا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم و إياكم ” ، و ضد نهج نبينا عليه الصلاة و السلام الذي قال : ” تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ، و منها ” تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة ” .
و بدل ذلك أقترح أن نقوم بزيادة إنتاجنا و مواردنا : مثلا أن نقوم بإنتاج القمح بدل استيراده . و لا أدري إلى متى سنظل نبرر صعفنا و قلة حيلتنا ، ففي النهاية الدلائل أمامنا ، و فلسطين تفوقت علينا ،
و في النهاية فلسطين تحت الاحتلال لأكثر من ستين عاما الآن .
مفارقة 5 : من هم أجدادنا ؟
تجد دائما معظم الإعلاميين و السياسيين ، و بل و حتى مناهج التعليم مصر ، تؤكد على معلومة خطيرة جدااا ، و هي أن الفراعنة أجداد المصريين . و قد رد على هذه العبارة الخطيرة أستاذ لنا في الجامعة ، قال :
” كيف يكونوا أجدادنا ، و قائدهم ، و هو فرعون عاش كافرا ، مستكبرا على الله ، و ادعى الألوهية ، و مات كافرا كذلك ، و بعد ذلك يأتوا و يقولوا أجدادنا الفراعنة ” . و أنا أكمل على حديثه : ” لا هم ليسوا أجدادنا ، و لسنا احفادهم ، و إنما نحن من نسل آدم عليه السلام ، نسل الأنبياء الطاهرين الطيبيين خيرة البشر . و إن كنت متخذة لي أجداد غير جدي ، فإني متخذة الصحاية الكرام أجدادا ، و أنعم بهم أجدادا ” .
مفارقة 6 : وا نبياه!!
من الأشياء التي تبعث على الأسى و تثير الحزن ، انك تجدهم في كليتنا كلية اللغات يخصصون يوما احتفالا بذكرى ميلاد شكبير ( و لا أدري من هو يعني حتى نخصص له يوما ، و من خلا قراءتي للأدب الإنجليزي ، أجد كتاباته الأكثر سوءا ، و الأقل فائدة ، ناهيك عن كلامه عن الإسلام .
بينما لا يهون عليهم الاحتفال بيوم ميلاد نبينا عليه الصلاة و السلام ، و استغلال هذا اليوم لمراجعة و سرد و لو شيئا يسيرا عن سيرته الطاهرة ( هذا طبعا إذا كانت معروفة أصلا حتى نراجعها) و التذكير بضرورة أتباع سنته ، و أنها سبب في مرضاة الله عنا .
مفارقة 7 : و ما أدراك ما هوليوود !!
فرح المصريين و خاصة الإعلاميين و الممثلين بأن مصر هوليوود الشرق ، و ما أدراك ما هي هوليوود أصلا ؟!!!
هوليوود هذه هي التي جلبت بأعمالها الويلات على العالم العربي و الإسلامي بأفلامها الساقطة المليئة بالعهر والعري ، و السباب و الشتائم ، و نحن ننشرها برحاااابة صدر كبييييييييييييييييرة . و الله لا أدري كيف تتسع صدورنا لكل هذا ؟؟!!!!!! و حسبنا الله و نعم الوكيل . و هل أنتج الأفلام التي تشوه صورة الإسلام و المسلمين ، و تظهر المسلم بصورة المغفل الهمجي ، الداعر ،الإرهابي . و المرأة على أنها متزمته ، و غير مهذبة إلا هذه( ......) ؟!!! أوااااااااااااااه علينا و على حالنا، واإسلاماه!واعروبتاه!واشرفاه ! ترى هل هذه هي هوليوود التي نفتخر بالانتساب إليها ، و السير على خطاها ، ألا فبئس المتبعين (بكسر الباء) و بئس المتبع ( بفتح الباء ) .
مفارقة 8 : ماذا عن المحجبات الملتزمات ؟!!!عندما كنت طالب في الثانوي ، الأول الثانوي بالتحديد ،كانت تراقب علينا في أحد اللجان مدرسة الأحياء التي تدرسنا ، و هي لم تكن محجبة و غالبا تغطي شعرها هذا بشئ يشبه عمة العمانيين ، و لكن أصغر بكثيير ، و نسائي طبعا ، و عليه وردة ،و كانت تلبس أحيانا كثير ملابس ضيقة ، و قصيرة ، كاشفة صدرها ، و هذا الوصف لها له أهمية الآن . المهم ، كانت اللجنة في نهايتها ، و كنت أنا و زميل أخر فحسب في اللجنة ، و هذه المعلمة طبعا . فبدأ هذا الزميل يلح على المدرسة أن تسمح له بأن يغش مني ،أي أن أعطيه أنا إجابات الأسئلة التي لا يعرفها ، و طبعا أنا في داخلي لم أوافق ، و إنما قلت في داخلي ، لأن المدرسة لم تترك لى فرصة في إظهار أي نوع من أنواع الاعتراض ، فقد تسلمت هي زمام القيادة . فقد استمرت هذا الزميل يلح و يلح و يلح ، و المدرسة ترد عليها نفس الرد بثقة و إصرار أعجبني جداا : ” و إليكم ما قالته ( لسي هذا ما قالته بالحرف ) :
” لا يصلح هذا الذي تقوليه ، و إذا أنا سمحت لك تغشي منه ، ماذا أقول لله غدا ؟! ها ماذا أقول لــه ؟!!
أعجبت بها كثيرا ، و كبرت جدااا في عيني ، و لكن تملكني في ذات الوقت شعور عميق من الحزن ، فهي رغم انها غير محجبة ألا أنها مع ذلك تمسكت بموقفها الراائع هذا ، و بواجبها كذلك كمراقبة للجنة . في حين تجد الكثير من المحجبات و الملتزمات بالحجاب لا يعملن بهذا الواجب ، و تجد الكثيرات منهن أخلاقهن سيئة ، فيشتمن و ينهرن ، و هذه منافي لأخلاق المسلمة قبل أن يكون منافي لأخلاق الحجاب .
مفارقة 9 : غني و فقير :
أن دول الخليج أغنى دول في العالم العربي ،و لا تجد فيها من يعاني الفقر إلا ناااااااااااادرا .و أشقائهم في فلسطين ، و مصر ، و ليبيا ، و المغرب ، و………… تعاني فقرا مدقعا . فأين الأخوة في الله أيتها الأمة ؟!!!!
مفارقة 10 : و الصلاة ، ماهى قيمة لها عندكم ؟!!!!
يحدث كثيرا مع العديد من الآباء والأمهات أن يعطي الأب مثلا لابنه ثلاثين جنيها ، و في نيتــــــــــــه أن الابــــــن سيصرفها في غضون أسبوع على الأقل . فإذا بالأب يفاجئ أن ابنه جاء له قبل انقضاء اليوم ،و قد صرف كل النقود . تخيلوا معي كيف تكون حال الأب ،و كم الشتائم التي سيلقيها كالقذائف على
ابنه ، و الصدمة التي ستصيبـــــه ، و…و…و….
و تخيلوا معي صورة أخرى ، عندما يسأل الأب ابنه الصغير هل أدى صلاة العصر ( مثلا ) ، فيجيبه الابن أن لا ، فيقول له الأب بكل هدوء : ” طيب ،اذهب صلـــــي “.أليس في هذا تناقض ، و الله سبحانه و تعالى يقول : ” و من الناس من يتخذ من دون الله أنــدادا يحبونهم كحـب الله و الذين آمنوا أشد حبــا لله “ . و نحن في النهاية نتهم الغرب بالمادية ،و الموت على الدنيا ، فماذا عنا أمة القرآن ؟!!!!




الموضوع الأصلى : مفارقات مخزية و مؤلمة المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : رأفت الجندي


توقيع : رأفت الجندي






2012-06-14, 10:53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جندى نشيط
الرتبه:
جندى نشيط
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 450
الجنس : انثى
البلد : البحرين
الهوايه : الكتابة
نقاط : 450

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: مفارقات مخزية و مؤلمة 2012-06-14, 10:53



مفارقات مخزية و مؤلمة
فقد كانت حروفك كالاعصار

في وجه الازرق

ابداعك فرض كلماته على الصفحات السحرية

لاحرمنا الله هذه الكلمات

لكـ خالص احترامي



الموضوع الأصلى : مفارقات مخزية و مؤلمة المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : قمر الطفولة


توقيع : قمر الطفولة







الــرد الســـريـع
..





Loading...