raafat2.com
تتمنى إداره منتديات رأفت الجندى لجميع الأعضاء والزوار إقامة طيبه معنا ونسأل الله لكل عضو أن يفيد و يستفيد والله الموفق أخبار الإداره



أهلا وسهلا بك إلى منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولاليوميةس .و .ج
المواضيع الاخيره
س و ج ومعجم المعانى فى قصه عنتره بن شداد للصف الاول الثانوى الترم الثانى اهم الاسئله التى لن يخرج عنها اى امتحان  من طرف  سمير الصغير محمدالصدقة وما أدراك مالصدقة  من طرف  أم هبةامتحان بوكليت على الباب الثالث الاتزان الكيميائى للصف الثالث الثانوى  من طرف  eslamshookهيا استعد قبل رمضان وكفر عن سيئاتك حتي تستقبل الشهر نقياً خاليا من الذنوب  من طرف  رأفت الجنديثمرات الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم للشيخ أحمد صبري  من طرف  رأفت الجنديملزمه النجم الساطع فى العلوم للصف الرابع الابتدائى الترم الثانى  من طرف  محمد يوسف محمدأجمل شرح الإحصاء والاحتمال للصفين الثالث والرابع الابتدائي ترم ثاني  من طرف  محمد يوسف محمدالمراجعة النهائية رياضيات للصف الرابع الابتدائى الفصل الدراسى الثانى مستر عادل ادوارد  من طرف  محمد يوسف محمدمذكرة الليالى العشر للصف الرابع ترم ثانى  من طرف  محمد يوسف محمدإني وضعتها أنثى (قصة مؤثرة جداً )  من طرف  أم هبة


منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى :: القاعات الإسلامية :: قاعة علوم القرآن الكريم :: قصص القرآن الكريم والأنبياء

شاطر
2016-07-16, 15:06
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 1986
الجنس : ذكر
نقاط : 4310

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: الطفل الذي علمني درساً 2016-07-16, 15:06



الطفل الذي علمني درساً
الطفل الذي علمني درساً
قصة مؤلمة

كنت أقوم بمشترياتي الاعتيادية ذلك اليوم عندما شاهدت طفلاً لا يتجاوز السادسة من العمر يقف أمام صندوق الدفع.
كان المحاسب يعيد له نقوده و هو يقول: " عفواً، هذا المبلغ لا يكفي ثمن اللعبة التي اخترتها." نظر الطفل إلى المرأة العجوز التي تقف معه وقال لها: "جدتي، ألا يكفي ما معي من مال لأشتري هذه اللعبة؟" أجابته: " لا يا عزيزي، فهي غالية جداً ." ثم طلبت منه الانتظار. لم أتمالك نفسي، فاقتربت من الطفل الذي وقف حزيناً وهو لا يزال يحمل اللعبة بيده لا يدري ما يفعل، و قلت له: "ما الأمر يا صغيري؟" قال لي: "يجب أن أشتري هذه اللعبة لأختي، فهي كانت تحبها كثيراً." فسألته: "ولماذا لم تحضر معك؟" فأجابني، وقد ارتسم على وجهه حزناً مؤثراً: "لقد اختارها الله لتكون معه ..." .
.
.
صدمني جوابه وأحسست بأن قلبي قد توقف للحظات، ثم استجمعت نفسي وسألته: " وكيف ستبعث باللعبة لأختك؟" فأجابني: " لقد قال لي والدي أن أمي ستلحق بأختي قريباً حتى تطمئن عليها، وأنا أردت أن أرسل هذه اللعبة معها .... فأنا اشتقت لها كثيراً." .
.
.
أردت أن أساعد هذاالطفل بأي طريقة، فقلت له دعنا نعد النقود التي معك، عسى أن يكون المحاسب قد أخطأ في الحساب، وبحركة خفيفة مني وضعت مبلغاً من المال في محفظته، ثم قلت له: " أها ... هل رأيت؟ .
.
.
.
إنك تملك ثمن هذه اللعبة و تستطيع شراءها." لمعت عينا الطفل و لم يصدق ما سمعه، ثم قال: "البارحة طلبت من الله أن يمكّنني من شراء اللعبة، فاستجاب لدعائي، و الآن أستطيع أن أشتري ليس فقط اللعبة وإنما أيضاً وردة بيضاء لأمي فهي تعشق الورود البيضاء." .
.
.
ابتعدت بهدوء عن الطفل و قد تملكني شعور غريب، مزيج من الحزن على هذا الطفل الصغير الذي فقد أخته، وبالفرح لأستطاعتي إدخال السرور على قلبه. تذكرت أنني كنت قد قرأت قبل يومين عن حادث سيرٍ تعرضت له أم و ابنتها تسبب بموت الطفلة و وضع الأم في العناية المركزة. و تساءلت هل يمكن أن تكون هذه العائلة نفسها؟
بعد يومين، قرأت في الصحف المحلية بأن الأم قد توفيت، فقررت شراء باقة من الورود البيضاء و الذهاب إلى الجنازة.
عندما وصلت هناك، لمحت الطفل الصغير واقفاً و هو يذرف الدموع و رأيت والدته ممددة في نعشها وقد أمسكت بيدها وردة بيضاء و وُضِع على صدرها اللعبة التي اشتراها الطفل من المتجر.
لم أتمالك أن أحبس دموعي تأثراً بما أرى ... .
.
وغادرت المكان وقد شعرت بأن حياتي قد تغيرت للأبد ... لقد كان الحب الذي يحمله الطفل لوالدته وأخته من الصعب تخيله ... .
.
.
إن قيمة الإنسان فيما يقدمه للآخرين لا فيما يأخذه منهم
(( اللهم اجعلني ممن يسعدون الناس ﻻ من يزيد من هموهم ))




الموضوع الأصلى : الطفل الذي علمني درساً المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : أبو حفيظة


توقيع : أبو حفيظة








2016-07-20, 08:20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جندى مشارك
الرتبه:
جندى مشارك
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 50
الجنس : ذكر
نقاط : 50

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: الطفل الذي علمني درساً 2016-07-20, 08:20



الطفل الذي علمني درساً
بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات



الموضوع الأصلى : الطفل الذي علمني درساً المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : سعدون


توقيع : سعدون







الــرد الســـريـع
..





Loading...