raafat2.com
تتمنى إداره منتديات رأفت الجندى لجميع الأعضاء والزوار إقامة طيبه معنا ونسأل الله لكل عضو أن يفيد و يستفيد والله الموفق أخبار الإداره



أهلا وسهلا بك إلى منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولاليوميةس .و .ج
المواضيع الاخيره
سلسلة ابن عاصم اللغة العربية الصف الأول الإعدادي الفصل الدراسي الأول 2019  من طرف  أنور قاعود الصغيرملزمه شرح الادب للصف الثالث الثانوى 2018  من طرف  أنور قاعود الصغيرمذكرة الطريق إلى الإعراب في النحو للصف الثالث الثانوي  من طرف  أنور قاعود الصغيرمذكرة القراءة للصف الثاني الثانوي الفصل الدراسي الاول 2019  من طرف  أنور قاعود الصغيربيان عاجل بخصوص تنسيق الجامعات لطلاب الشهادات الفنية 2018  من طرف  أنور قاعود الصغيركراسة إملاء وامتحانات لغه انجليزية للصف الثالث الابتدائي ترم أول Time for English 3  من طرف  زكى محمد كودكراسة تسميع وخط وامتحانات لغه انجليزية للصف الرابع الابتدائي ترم أول Time for English 4  من طرف  زكى محمد كودكراسة تسميع وخط لغه انجليزية للصف الخامس الابتدائي ترم أول Time for English 5  من طرف  زكى محمد كودكراسة خط واملاء وامتحانات لغه انجليزية للصف الثاني الابتدائي ترم أول Time for English 2  من طرف  زكى محمد كودكراسة تسميع وخط وامتحانات للصف السادس الابتدائي لغه انجليزية ترم أول2018 Time for English 6  من طرف  زكى محمد كود


منتديات الجندى التعليمية - رأفت الجندى :: القاعات الإسلامية :: القسم الاسلامى العام

شاطر
2017-11-22, 09:58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 7605
الجنس : ذكر
العمر : 58
البلد : الفيوم
العمل : معلم كبير بدرجة ( مدير عام )
الهوايه : القراءة والاطلاع
نقاط : 1018653

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: فضل الصباح وبركته 2017-11-22, 09:58



فضل الصباح وبركته
فضل الصباح وبركته

الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله و على آله وصحبه اجميعن ، اما بعد

فهذه كلمات لفضيلة الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد البدر في ( فضل الصَّباح و بركته )

يقول الشيخ :" روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي وائل شقيق بن سلمة الأسدي قال : " غدونا على عبد الله بن مسعود يوماً بعد ما صلينا الغداة، فسلمنا بالباب، فأُذن لنا، قال: فمكثنا بالباب هُنيَّةً [ أي انتظرنا و تريَّثنا قليلاً] قال : فخرجت الجارية فقالت : ألا تدخلون؟ فدخلنا،فإذا هو جالس يسبح، فقال: ما منعكم أن تدخلوا وقد أُذن لكم؟ فقلنا: لا، إلاَّ أنَّا ظننا أنّ بعض أهل البيت نائم، قال: ظننتم بآل ابن أم عبد غفلة؟[ يعني نفسه فإن أم عبدٍ الهذلية أمًه، وهي صحابيةٌ رضي الله عنها وعنه] قال: ثم أقبل يسبح حتى إذا ظنّ أن الشمس قد طلعت، قال : يا جارية : انظري هل طلعت؟ قال: فنظرت فإذا هي لم تطلع، فأقبل يسبح ، حتى إذا ظن أن الشمس قد طلعت، قال : يا جارية : انظري هل طلعت؟ قال : فنظرت فإذا هي قد طلعت ، قال : الحمد لله الذي أقالنا يومنا هذا، ولم يُهلكنا بذنوبنا " صحيح مسلم (1/564).

إن هذا الأثر يُعطي المتأمل صورةً واضحة ودلالة ناصعة على تلك الحياة الجادّة و الهمة العالية والاستثمار للوقت عند السلف الصالح رحمه الله، ولا سيما الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، مع فقهٍ منهم بالأوقات و معرفةٍ لأقدارها و الفاضل منها، وإعطاء كل ذي حق حقه.

فهذا الوقت الذي دخل فيه أبو وائل –رحمه الله- ومن معه على عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وقت مبارك وثمين للغاية، وهو وقت ذكر لله وجد ونشاط وهمة في الخير، إلاّ أن كثيراً من الناس يُهملونه ويفرِّطون فيه ولا يعرفون له مكانته وقدره، فهو ضائع إما في النوم ، أو في الكسل و الفتور، أو بشغله في التوافه من الأمور، مع أنّ أول اليوم بمنزلة شبابه، وآخره بمنزلة شيخوخته ، ومن شبّ على شيء شاب عليه، ولهذا فإن ما يكون من الإنسان في باكورة اليوم وأوله ينسحب على بقية يومه، إن نشاطاً فنشاط، وإن كسلاً فكسل، ومن أمسك بزمام اليوم وهو أوله سلم له يومه كله بإذن الله ، وأُعين فيه على الخير، وبُورك له فيه، وقد قيل : ( يومُك مثل جملك إن أمسكت أوله تبعك آخره) وهذا المعنى مستفاد من أثر ابن مسعود المتقدم، فإنه رضي الله عنه لما تحقق له حفظُ أول اليوم بالذكر قال: ( الحمد لله الذي أقالنا يومنا هذا ولم يهلكنا بذنوبنا) .

بل إن المحافظة على الذكر في هذا الوقت يُعطي الذاكر همةً وقوةً ونشاطاً في يومه كله، يقول ابن القيم رحمه الله في الوابل الصيب ص: 85-86:" خضرت شيخ الإسلام ابن تيميه مرةً صلى الفجر، ثم جلس يذكر الله تعالى إلى قريب من انتصاف النهار، ثم التفت إليّ وقال: هذه غدوتي ، ولو لَم أتغذَّ هذا الغِذاء سقطت قوتي، أو كلاماً قريباً من هذا" أهـ.

وقد ثبت في السنة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دعا الله أن يبارك لأمته في هذا الوقت، فقد روى أبو داود و الترمذي و الدارمي وغيرهم عن صخر بن وداعة الغامدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:" اللهم بارك لأمتي في بكورها" وكان إذا بعث سريةً أو جيشاً بعثهم أول النهار، وكان صخر رضي الله عنه تاجراً، فكان يبعث تجارته من أول النهار فأثرى وكثر ماله .

وقد روى هذا الحديث جمع من الصحابة، منهم علي بن أبي طالب، وابن عباس، وابن مسعود، وابن عمر، وأبو هريرة، وأنس بن مالك، وعبد الله بن سلام، و النواس بن سمعان، وعمران بن حصين، وجابر بن عبد الله وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين، وهو حديث ثابت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ونظراً لأهمية هذا الوقت وعِظَم بركته وكثرة ما فيه من خيرٍ، فإن السلف رحمهم الله كانوا يكرهون النوم فيه وإضاعته بالكسل و العجز، يقول ابن القيم – رحمه الله – وهو العلامة المربي في كتابه مدارج السالكين (1/459) :" ومِن المكروه عندهم- أي السلف رحمهم الله- النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس، فإنه وقت غنيمة، وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزيةٌ عظيمة، حتى لو ساروا طول ليلهم لَم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس ، فإنّه أول النهار ومفتاحه، و وقت نزول الأرزاق، وحصول القَسْم، وحلول البركة، ومنه ينشأ النهار، وينسحبُ حكم جميعه على حكم تلك الحصة، فينبغي أن يكون نومُها كنوم المضطر" أ هـ .

ومن الآثار الواردة عن السلف –رحمهم الله- في هذا المعنى ما روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه رأى ابناً له نائماً نومةَ الصُّبحة فقال له:" قُم، أتنام في الساعة التي تقسَّم فيه الأرزاق" .

وروي عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، أنه قال:" النومُ على ثلاثة أوجه، نوم خُرْق ، ونوم خُلْق، ونوم حُمْق، فأما النوم الخُرْق فنومة الضّحى، يقضي الناس حوائجهم وهو نائم، وأما النوم الخُلْق فنوم القائلةِ نصف النهار، وأما نوم الحُمْق فنوم حين تحضر الصلاة " .

يقول العلامة ابن القيم- رحمه الله- في كتابه زاد المعاد (4/242):" ونوم الصبحة يمنع الرزق، لأن ذلك وقتٌ تطلب فيه الخليقةُ أرزاقها، وهو وقت قِسمةِ الأرزاق، فنومه حرمانٌ إلا لعارضٍ أو ضرورة، وهو مُضرٌّ جداً بالبدن لإرخائه البدن، وإفساده للفضلات التي ينبغي تحليلها بالرياضة، فيُحدث تكسراً وعيّاً وضعفاً، وإن كان قبل التبرز و الحركة و الرياضة وإشغال المعدة بشيء ، فذلك الداء العضال المولّدُ لأنواع من الأدواء" أهـ، وقد ذكر نحواً من هذا العلامة ابن مفلح –رحمه الله- في كتابه الآداب الشرعية (3/162).

وبهذا يتبين قيمة هذا الوقت المبارك وعِظم نفعه، وأنه وقتُ جدٍّ ونشاط، وذكرٍ لله عز وجل، وهو وقت نزول الأرزاق، وحصول القسْم، وحلول البركة، وقد كان للسلف- رحمهم الله- معه شأنٌ عظيم، إذ أدركوا أهميته وقيمته، ولغيرهم معه شأن آخر .

نسأل الله أن يُلهمنا رشدَ أنفسنا، وأن يوفقنا جميعاً لكل خير، وأن يرزقنا اتباع نهج السلف الصالح وسلوك سبيلهم "أ هـ.

المصدر من كتاب ( فقه الأدعية و الأذكار عمل اليوم و الليلة ص : 45)

و الحمد لله رب العالمين .




الموضوع الأصلى : فضل الصباح وبركته المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : رأفت الجندي


توقيع : رأفت الجندي










2018-03-02, 14:05
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جندى نشيط
الرتبه:
جندى نشيط
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
احترام القوانين :
عدد الرسائل : 499
الجنس : ذكر
العمر : 67
البلد : الفيوم
نقاط : 1005

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: فضل الصباح وبركته 2018-03-02, 14:05



فضل الصباح وبركته
دائما متميز في الانتقاء

سلمت على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع

دمت ودام لنا روعه مواضيعك




الموضوع الأصلى : فضل الصباح وبركته المصدر : منتديات رأفت الجندى الكاتب : دسوقى عبد السلام


توقيع : دسوقى عبد السلام









الــرد الســـريـع
..





Loading...